أيُّ عطلة , أفتحُ ذراعي لكِ لـأول مرة !

كردة فعل لـ الإسبوع الذي مر دون أنجز فيها شيئا من الذي خططتُ له مسبقاً  , قررت كتابة هذه التدوينة بحزم وجدية أكثر , لا يمكن أن تمر علي بضع شهور الإجازة هكذا , لايمكن !

قرارات بسيطة لكني على ثقة بأنها ستعود ولو بشيء بسيط بالفائدة  وهي مشاريع قرآءة , قرأتُ للكثير من الأدباء والشعراء والمفكرين  وكتبتهم في ملاحظات جانبية صغيرة , لعلي أصطدم بي يوماً .

وحتى لا أضمر شيئاً على نفسي في هذا الموضوع , فقد كانت محاولاتي السابقة للقراءة في الشاشة الحاسوبية ( تشل ) من قيمة القرآءة لدي , افكر ماذا سأستفيد لاحقاً  , ثقافة ! أرجوك  .. ستكون حاملة الثقافة يوماً ومن معها تحت الـأرض لايكترث لها سوى الديدان  ! ثم أغلق ما كنت سأقرأه  , وأنسى !  ( ألم أقل يوماً مافائدة الحيـآة  !؟)  على الـأقل لن أجعل عقلي فارغاً  , وفي الحقيقة هذبتني أكثر وربما جعلتني أستطيع رؤية الحياة من جوانب عديدة . وأيضاً جعلتني أمتص صدمات بطريقة متخفية ولطيفة من مثل التعرف على طبائع الناس واختلافاتهم .

ومؤخراً شغفت بالشعر وخصوصاً الغير مقفى منه !  الفصيح من مثل درويش و أحمد مطر و فاروق جويدة  والسياب  وغيرهم, وأيضاً صادفت الأدب الروسي العظيم كما قيل عنه , وخبئت كتاباً يتحدث عن داغستان – اسمه ” بلدي ” لـ حمزاتوف –  لسفرٍ ما قد أقرأه لـأنه حقاً يحتاج إلى  وقت متسلسل وصفاء ذهن عالي .

لن تمر 3 شهور من الـإجازة كـالسابق , بل سأنجز أي عمل قد يضيف شيئاً لذاتي ولو كآن بسيطاً ( مع إن الذي يعذبني ويحبطني هذه ” البساطه ” )  فقررت عدة أشياء لم تكُ بقدر الحماس الذي يأتيني  , وبقدر عدمية الحياة الذي يسبر أغواري  !

Advertisements

9 thoughts on “أيُّ عطلة , أفتحُ ذراعي لكِ لـأول مرة !

  1. يآآآه رائع ذلك التنظيمـ..
    أنتي أفضل مني بكثيير..
    فأنا أتوقف في بداية كل يوم بالعزم على فعل جدييد لأصفع ببرودي واشغالي وجلسات أهلي المحببة التي لاتنقضي..
    لأكافئ نفسي في نهاية كل يوم بخاطرة تطيب لذاتي وركعة ليل أدعو بها أن يكون غدي أفضل من يومي…
    ولا أظنني سأعمل في هذه الاجازة أي مشروع فعقلي مشغوول كثيراً بهموم كليس وقتاً لحضورها حتى أنها أصبحت ضيفة في أحلامي وحين أصحو وأخبر أهلي تتعالى ضحكاتهم ويقولون يااه يارغد بدري على التفكير…
    همي الوحيد هو مستقبل قاادم أظنه صعباً لنفسي ولتحديااتي أمام أهلي لأغير نظرتهم تلك التي أهدوني إياها بإطار أسموني به بالمتبلدة…
    فلاتحرميني من دعواتك أرجوك ياغالية
    وأشكرك على هذه التدوينة المستقبلية الرائعة3>

    • أهلاً رغد , سعدتُ لوجودك .
      هذه قطعة من جوانب حياتي , أُنظم لي عدة قرارات, مايلبث أياماً حتى يصبح عبثاً أكماله .
      فقلتُ من باب ( الحماس ), أرتب قراراتي في تدوينه – وإن كان غير مرتب 🙂 – حتى يكسبني الثبات .

      و هدأ بالكِ, وأرشدك إلى الصواب, وأبعد عنكِ ضائقاتك, كلنا ننشغل بهذا المستقبل, ف لـأخبرك – ونفسي – أن نتدارك الليالي الرمضانيه خاصةً, بدعوات تلهمنا الصبر و” الثقة ” بالله .
      ولـأخبركِ سراً, أنا أيضاً أُنعت بالبليدة الباردة :), فعسى أن يهدينا ربنا .
      ولكِ الشكر على عفويتك .

  2. أيقظتي فيني روح المثابرهـ والحماسة للقراءة التي خمدت مع بداية الإجـازة ..
    لكن المهم ليس عدد او قدر الكتب التي نقرأها المهم هو مدى إستفادتنا العظمى حتى
    لو كان على الأقل كتابا واحدا ,,
    تدوينة جميلة =)

    • أهلاً رفيقتي,
      كلامك ليست به شائبة, حقاً المهم أن نستخلص مايفيد واقعنا, أنفسنا .
      شكراً لكِ ياحبيبة .

  3. السلام عليكم ^^

    كيف كانت الإجازة مع القائمة المطولة لديك!
    شعرت بها جميلة جداً , اتمنى أنكِ أعطيتِ نفسك على أقل تقدير نصف ما خططتي له ,

    رمضانك مبارك يا رفيقتي ()

    • وعليكمُ السلام
      علينا وعليكِ يارفيقه .
      رداً على سؤالك, أنْ ليس بي ملل, وأنْ أضاف لفكري الشيء الكثير .
      وعلّ ماخططتُ له, أكتبه في التدوينات القادمة بإذن المولى .
      حفظكِ الباري .

  4. الكتاب هو الجليس الذي لا يطريك ،
    والصديق الذي لا يغريك ،
    والرفيق الذي لا يملك ،
    ولا يعاملك بالمكر ،
    ولا يخدعك بالنفاق ،
    ولا يحتال لك بالكذب
    والكتاب هو الذي إن نظرت فيه أطال إمتاعك ، وشحذ طباعك ، وبسط لسانك ، وجود بنانك ، وفخم ألفاظك ، ، وعمّر صدرك ،
    ومنحك تعظيم العوام ، وصداقة الملوك ،
    وعرفت به في شهر ما لاتعرفه من أفواه الرجال في دهر ،

    ———————-

    والوقفة هنا :: ……….. ألم تعلمي بأني قد وجدت فيكي جميع صفات الكتاب فيكي ؟!

    نعم ،
    كنت اعتقد بأستحاله ان يمتلك اي من كان هذه الصفات ،
    ولكن هذه الحقيقه ،
    فعلا لم اجد منكي إلا كل منفعه وكل خير ،
    نعم ،
    لقد أثرتي فيني تجعلين من عرفك ان يتمنى انه عرفك من قبل ،
    ومن لم يعرفك يتمنى معرفتك ،
    صديقتي ، و اختي ،
    استمري !!!
    فهناك من يجد فيكي الموهبه والابداع مالم تريه في نفسك ،
    و والله اني ارى و أشعر واتيقن بأن سيكون لك اثرا كبيرا جدا ان استمريتي .

    استمري !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s